2leep.com

الحرم المكي ليلة 27

عرض الخبر
الحرم المكي ليلة 27
1910 زائر
27-09-2008 02:12

الحرم المكي ليلة 27: اللهم ارزقنا صلاة بالأقصى

وليد محمود

Image
الحرم امتلأ عن آخره بالمصلين
مكة - "اللهم طهر المسجد الأقصى من رجس المعتدين، اللهم ارزقنا فيه صلاة، اللهم كما جمعتنا في بيتك هذا اجمعنا في المسجد الأقصى منتصرين ظافرين".. ترددت أصداء هذه الأدعية في قنوت ليلة الـ27 من رمضان في الحرم المكي الشريف على لسان أكثر من مليوني مسلم، رافعين أكفهم بالضراعة، راجين الله أن يقبل دعاءهم وسط أجواء من الخشوع والتبتل.

وأدى أكثر من مليوني مصل من الزوار والمعتمرين والمواطنين والمقيمين صلاتي العشاء والتراويح بالمسجد الحرام في ليلة الـ27 من رمضان، فيما أحيا هذه الليلة قرابة نصف مليون بالمسجد النبوي الشريف، رغبة في الظفر بليلة القدر.

وفي دعاء القنوت بصلاة التهجد أخذ الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكي، يردد ومن خلفه المصلون: "اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا شر ما قضيت".

وتابع والجميع يؤمّن على دعائه: "اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ومبلغ علمنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك.

فلسطين والعراق

ثم توجه بالدعاء للمسلمين في فلسطين: "اللهم انصر إخواننا المستضعفين في كل مكان، اللهم انصرهم في فلسطين، اللهم إنهم ضعفاء فقوهم، ومظلومين فانصرهم".

وأردف راجيا الله أن يحرر المسجد الأقصى: "اللهم عليك بالصهاينة المعتدين، اللهم طهر المسجد الأقصى من رجس المعتدين، اللهم ارزقنا فيه صلاة، اللهم كما جمعتنا في بيتك هذا اجمعنا في المسجد الأقصى منتصرين ظافرين".

كما توجه بالدعاء للعراق قائلا: "اللهم أصلح حال إخواننا في العراق وفي كل مكان، اللهم وفق قلوبهم إلى التقوى، اللهم وفقهم إلى الائتلاف ونبذ التفرق والاختلاف يا حي يا قيوم".

وفاضت الأعين بدموع الخشوع وارتفعت أكفهم بالضراعة، فيما الألسن تلهج بالدعاء المستحب في ليلة هي خير من ألف شهر، مؤمّنين على دعاء الشيخ السديس وهو يقول: "اللهم يا من وسعت رحمته كل شيء، يا واسع المغفرة، يا كريم الصفح هؤلاء عبادك رفعوا أكف الضراعة في هذا البيت العتيق فاقبل دعوتهم وأجب سؤالهم، اللهم أعتق رقابنا ورقابهم من النار برحمتك يا عزيز يا غفار".

وأضاف: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا، اللهم لا تدع في يومنا هذا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا كربا إلا نفسته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا ميتا إلا رحمته، برحمتك يا أرحم الراحمين".

ثم دعا بتفريج الهم عن جميع المسلمين قائلا: "اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين، واقض الدين عن المدينين، وفك أسر المأسورين، واشف مرضانا ومرضى المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين".

العلماء وملاك الفضائيات

وألقى الجدل الدائر بالمملكة في أعقاب ما أثارته فتوى الشيخ صالح اللحيدان (رئيس مجلس القضاء الأعلى في السعودية) - بقتل ملاك الفضائيات العربية التي تبث برامج خليعة وغير لائقة عبر "القضاء فقط" بصفتهم مفسدين في الأرض ودعاة فتنة وما أعقب الفتوى من هجوم على بعض العلماء - بظلاله على دعاء السديس فتوجه إلى الله داعيا أن يحمي هيبة العلماء قائلا: "اللهم وفق علماءنا واحفظ لهم هيبتهم، اللهم احفظ لهم مكانتهم يا عزيز يا غفار".

كما دعا الله أن يهدي ملاك الفضائيات بقوله: "اللهم أصلح وسائل الإعلام في كل مكان، واهد ملاكها لنشر الفضيلة".

ودعا الله كذلك أن يحفظ الأمة من العلمنة والتغريب: "اللهم أصلح مجتمعات المسلمين من التكفير والتفجير ومن العلمنة والتغريب".

كما كان لرجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نصيب من دعاء ليلة القدر، إذ دعا لهم بقوله: "اللهم وفق إخواننا المحتسبين الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، اللهم وفقهم وأعنهم".

ولم ينسَ إمام الحرم المكي في دعائه شباب ونساء المسلمين، داعيا لهم بالوسط والاعتدال: "اللهم أصلح شبابنا، واجعلهم عدة لأوطاننا، وقرة عين لوالديهم، اللهم ارزقهم الوسط والاعتدال".

ولاة أمور المسلمين

كما دعا الله أن يوفق العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، لخدمة قضايا المسلمين: "اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم وفق خادم الحرمين إلى ما تحب وترضى، اللهم وفقه إلى ما فيه الخير لدينه ودنياه، اللهم هيئ له في كل أموره رأيا سديدا وعملا رشيدا".

كما دعا لجميع الحكام المسلمين بتطبيق الشريعة والرحمة بعباد الله، قائلا: "اللهم وفق جميع ولاة المسلمين إلى تطبيق شرعك واتباع سنتك، اللهم اجعلهم رحمة على عبادك المؤمنين، اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والزلازل والمحن".

وقد أدى قاصدو بيت الله الحرام مناسكهم بكل يسر وأمان، حيث استنفرت جميع الأجهزة المعنية كل طاقاتها البشرية والآلية لتوفير أفضل الخدمات، وتحقيق كل ما يمكن المصلين من أداء عباداتهم في أجواء روحانية مفعمة بالأمن والأمان.

وامتلأت أروقة وساحات الحرم المكي والنبوي الشريف بجموع المعتكفين والمعتمرين الذين تقاطروا من كافة بقاع المعمورة لإحياء ليلة القدر والتي جرت العادة على تحريها ليلة 27 رمضان.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

wewe